الثلاثاء 11 / 12 / 2018 | 15:25 بتوقيت ادلب

آخر الأخبار

هتش تتفنن في اعتقال أهالي إدلب

يبدو أن موجة الاغتيالات الأخيرة، التي عمت إدلب ولا تزال مجهولة الفاعل، قد أفقدت تنظيم هتش صوابه.
حيث لم يكن بوسع التنظيم المتطرف الرد على تلك الاغتيالات أو كشف ملابساتها إلا بتنفيذ سلسلة من الاعتقالات بحق مدنيين عزل ، ما يعكس ضحالة العقل الأمني للتنظيم الذي حول إدلب لساحة من العنف تتسابق على اقتطاف خيراتها معظم التنظيمات المتشددة.

مراسل إدلب 24 أكد أن عناصر من تنظيم “هتش” اعتقلت اليوم شخص مدني يدعى إبراهيم حسن عيد برو، بعد مداهمة مكان عمله في بلدة سرمدا شمال إدلب، وقال المراسل أن عملية الاعتقال تمت على إثر مشادة كلامية جرت بين المعتقل وأحد عناصر التنظيم.

ويوم الأحد 29 نيسان إبريل اعتقلت هتش الناشط الإعلامي أحمد الأخرس في بلدة دركوش الحدودية غرب إدلب دون معرفة الأسباب حتى اللحظة.

سياسة هتش الأمنية لم تقتصر في عقابها على كبار السن فقط بل شملت الأطفال أيضاً حيث قام عناصر من تنظيم هتش باعتقال الطفلين راجي نضال عسلي 16عاماً و حسين محمد الجبر 15 عاماً في بلدة البارة بجبل الزاوية يوم السبت 28 نيسان إبريل، وتم اقتياد الطفلين إلى سجن العقاب حسب ما أشار المراسل.
في حادثة سجلت قبل يومين في سراقب قام عناصر من تنظيم “هتش” بمداهمة عزاء المدعو عبد الرحمن العلي أحد قادة أحرار الشام والذي تم اغتياله قبل 3 أيام بالقرب من مصيبين شرق ادلب , واعتقلت هتش عدة أشخاص من ضمنهم والد القتيل وعناصر من أحرار الشام.

 

إدلب24

(صورة من الانترنت)
(صورة من الانترنت)